الوطن!بقلم: جورج خليل

الوطن أعظم النعم في حياة أيّ شخص، فالوطن هو الأمن والأمان، وهو الحضنُ الواسع الذي يضمّ أبناءه بين أحضانه ويُعطيهم كلّ مقوّمات الحياة، والوطن هو المنارة التي تُنير الدرب أمام أبنائه ليصلوا إلى تحقيق كلّ ما يُريدون، فدون الوطن لا يمكن أن يكون للإنسان كيانٌ يحتويه، ودون الوطن لا يمكن أن يشعرَ الإنسان بأنّه ينتمي إلى مكان، فالوطن أكبر من الكلمات، ولهذا فإنّ حب الوطن من الإيمان، والانتماء إليه يأتي من شعورٍ داخلي يأتي بالفطرة، ومهما قيلت في حب الوطن من قصائد وأشعار، لا يمكن أن توفيه حقه أو تصفه حقّ الوصف؛ لأن الوطن عصيّ على الحروف التي تقف عاجزة أمام عظمته. حب الوطن مزروعٌ في القلوب مثل شجرة تضربُ جذورَها في الأعماق، وتُطاولُ أغصانها عنانَ السماء، وتمنح ظلالها الوارفة للجميع، وتُعطي أشهى الثمار، فالوطن ليس مجرّد ترابٍ وماء وسماء وجمادات، بل هو كونٌ متكامل ينمو ويكبر بقوّة أبنائه وتعبهم، وترابهم معجونٌ بعرقهم ودماء الشهداء الزكيّة تُعطّر رائحته، فتطوّر الوطن يكون بهمّة شعبه وتعبهم وقدرتهم على تحدّي جميع الصعاب وتجاوزها، ولا يمكن أن يصل الوطن إلى التطوّر إلّا دون أني ملك أبناءه العزم.

كتبه – جورج خليل