الجيش المصرى فى القلب ياولاد ستين…. كا ا

. …كتب…ياسر الصدة…..

بعد ان فشلت كل محاولات الخونة المجرمين فى إيقاد نار الفتنة بين الشعب المصرى وجيشة الوطنى رجال القوات المسلحة وذلك بإثارة الفتن والشائعات وهذا مايسمى بالجيل الخامس من الحروب ومايؤكد مدى قوة العلاقة بين الشعب المصرى وجيشة هذة الأنشودة الوطنية…تسلم الايادى تسلم ياجيش بلادى… تغنى بكلمات هذة الأنشودة الوطنية كل وطنى شريف من أبناء الجمهورية بالداخل والخارج فقد تغنى بها النساء والرجال الأطفال والشباب يتغنى بها الغنى والفقير القوى والضعيف الامى والمثقف وعلى العكس من ذلك تماما فكلمات هذة المقطوعة الوطنية قد أحدثت خللا عقليا بعقول جماعة الإخوان المجرمين وباقى فصائل الإسلام السياسى ولزيادة عدد ضحايا هذة المقطوعة الوطنية وماتبعها من زيادة فى إعداد نزلاء مستشفيات الأمراض النفسية والعصبية على مستوى الجمهورية ولذا تم افتتاح عنابر جديدة بجميع هذة المستشفيات تحت مسمى عنابر مرضى….تسلم الايادى…وذلك بعدما أكدت التحاليل النفسية التى أجريت على جميع النزلاء من أعضاء وقيادات الجماعة من أن السبب الرئيسى وراء إصابة هؤلاء الأعضاء بحالة اللوثة العقلية ماكان الا بسبب ترديد كلمات هذة المقطوعة الوطنية على مسامعهم وهذة الأنشودة الوطنية التى انتشرت فى بر جمهورية مصر العربية انتشار النار فى الهشيم ماكانت إلا أنها تغنت باسم قائد اختار الانحياز إلى إرادة الوطن والمواطنين ولم ينحاز إلى إرادة الخونة المجرمين وبدأ الناس يتغنون بكلمات هذة الأنشودة الوطنية فى المدن والقرى فى النجوع والكفور ومن هنا شعر الإخوان المجرمين بالغيظ والغضب الشديد لدرجة انهم قد قاموا بقتل طفل كان ذنبة الوحيد انة كان يحمل صورة لسيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية وقتل آخر ليس لة ذنب إلا انة كان يستمع لأغنية تسلم الايادى تسلم ياجيش بلادى وقانا اللة ووقاكم شر عتمة العقل وبلادة الإحساس وفى النهاية اقول رغم أنف المجرمين… تسلم الايادى تسلم ياجيش بلادى