الإنتحار الثوري

…..

التطرف وما يتبعه من انحراف في العقيدة يتسبب بمآسي ربما لا يتخيل العقل حدوثها وكيفية السيطرة على العقول وبشكل جماعي ولكن ماهو السر في امتلاك رجلا واحدا قوة دهاء ليسيطر على مجموعة من البشر ويقنعهم بقتل أطفالهم وقتل أنفسهم لخلاص العالم من الفساد تحت مسمى(الإنتحارالثوري)من أجل عقيدته فهل الفقر وراء هذا الجهل والإجرام أم اتباع أصحاب الدين المتطرف وتنفيذ كل ما يقولوه دون تفكير وكيف يتم السيطرة على ٩٠٠ شخص ليقدموا على قتل أطفالهم ثم يقتلون أنفسهم رجالا ونساء
هذا حدث فعلا لأتباع القس القاتل (جيم جونس) من ولاية أنديانا الأمريكية حيث أوهم هؤلاء الأشخاص أن خلاص العالم من الفساد هو شرب شراب الخلاص والولاء للكنيسة وعقيدته الخاصة وأوصى اتباعه بضرورة شرب مشروب (الإنتحار الثوري)
الذي يتكون من عصير الفاكهة وسم (السيانور)
وفعلا تم اعطاء الأطفال أولا وبعد موتهم تم شرب الشراب من الرجال والنساء وكان ذلك في ١٧ نوفمبر عام ١٩٧٨م على مشارف احدى الغابات في جونز تاون الواقعة على ساحل غويانا بأمريكا الجنوبية
وأما القس جونز فقد وجد مقتولا في رصاصة في الرأس
هذا ما ينتجه الفكر المتطرف للعقيدة والدين إذا كان الفكر ارهابيا
فالدين الحقيقي لا تطرف فيه لأن مصدر الديانات هو الله
والله بريء من أفعال هؤلاء والدين أيضا