إنقذوا فلذات أكبادنا

كتب / خالد عاشور

أبسط حقوق الإنسان أن يحيا في بلده آمنًا مطمئنًا على نفسه وعلى ولده وماله ، ولاريب فكما تطالبنا الحكومة بآداء واجباتنا تجاه بلدنا على الوجه الأكمل فيجب ألا تقصر في أبسط حقوقنا وهو الأمن والأمان ، وألا تدع أولادنا عرضة للأخطار يتخطفهم الموت في الشوارع بسبب التراخي والإهمال ، وقد ظهر جليًا ما فعلته موجة الإمطار السابقة من كشف سوءات الحكومة وتداعي مرافق البنية التحتية ، وأكثر ما آلمنا وألم بنا هو الأطفال الذين ماتوا جراء تعرضهم للصعق بالكهرباء إبان سقوط الأمطار أثناء تواجدهم بالشارع أو عقب خروجهم من المدارس ، فهل نتحرك ونوقف الكارثة ؟ أم سيظل الإهمال والتجاهل هو سيد الموقف ؟.

الأمر ببساطة جاء في شكوى أهالي قرية جهينة القبلية مركز فاقوس محافظة الشرقية ، وطالبوا شركة الكهرباء بالإستجابة لمطلبهم بحل المشكلة بتركيب الخط الخامس أو ( الفردة الخامسة من أسلاك أعمدة الشوارع ) مع تركيب العوازل لضمان عدم تلامس الأسلاك لجسم الأعمدة بالشوارع ومن ثم عدم حدوث ماس كهربائى وصعق من يلمس الأعمدة أثناء هطول الأمطار لأن نظام إنارة الشوارع مازال يعمل بالطريقة القديمة حيث يلجأ الأهالي لتركيب مفتاح لتشغيل وإطفاء لمبة العمود ، وعند هطول الأمطار تأتي الكوارث كما هو موضح بالشكوى ، و إجمالاً يجب تفعيل وسائل الأمان الكافية لحماية أطفالنا بالشوارع من الموت صعقًا بالكهرباء ، لكن و بعد تجاهل كهرباء فاقوس وعدم استجابتهم لشكاوى أهالي جهينة ، إليكم صيغة شكواهم للسيد رئيس مركز ومدينة فاقوس لعلها تجد أذنًا صاغية وتجد طريقها للحل

” نداء هام ؛واستغاثة من أهالي قرية جهينه القبلية
الي السيد المحترم / وجيه صدقي رئيس مجلس ومدينة فاقوس ..
نطالبكم وكل من يهمه الأمر ؛؛
سرعة صرف وتركيب خط الكهرباء الخامس أو الفردة الخامسة وتركيب العوازل لحماية أطفالنا من خطر الصعق بالكهرباء حيث إنارة شوراع القريه حاليًا تعمل بالطريقه التقليديه والتى تهدد الحياة ، وهو أن يتم تركيب مفتاح الإناره لكل كشاف على جسم عامود الكهرباء ومن هذا المفتاح سلك للكشاف ومع العوامل الجوية وشدة الرياح وسقوط الأمطار يتهالك هذا السلك ويتلامس مع عمود الكهرباء ويؤدي الى حدوث ماس كهربائي شديد وتحدث الكارثه وتصعق الأهالى والأطفال وقد حدثت بالفعل حوادث صعق كثيره في قرية جهينه القبليه وأُصيب بعض الأهالي وكذلك الحيوانات ولكن العناية الألهيه انقذتهم من الموت ،
وقد خاطبنا شبكة الكهرباء اكثر من مرة ولكن لاجدوي وكان الرد بأن انارة الشوارع هي من اختصاص مجلس مدينة فاقوس والوحدة المحلية بالديدامون ،،
والآن نحن في بداية فصل الشتاء وقد هل علينا بأخبار مرعبة وحوادث موت صعقًا بالكهرباء كثيرة ،،
لذلك نطالبكم بسرعة الاستجابه لشكوانا وتنفيذ مطلبنا لحماية أطفالنا من خطر الصعق بالكهرباء
ونحملكم المسؤليه الكاملة في حالة حدوث أي مكروه لأهالي قرية جهينه القبلية .. وإنا لمنتظرين”