الطفلة “رقية” تلفظ أنفاسها الأخيرة على يد زوجة أبيها بعد ساعة ونصف من التعذيب لافشائها أسرار خطيرة

كتب – العمدة نبيل الدالي

شهد حى بولاق الدكرور بصفط اللبن واقعة بشعة هزت أنحاء المنطقة بالكامل، حيث لفظت الطفلة “رقية” أنفاسها الأخيرة على يد زوجة أبيها بعد وصلة تعذيب استمرت ساعة ونصف ساعة، بحجة أنها تقوم بإفشاء أسرار حياتها الزوجية، لتنتقل الطفلة بعدها إلى مثواها الأخيرة

وأفاد أحد الجيران : منذ أن تزوج والد الطفلة، وزوجته تتشاجر مع الطفلة طوال الوقت، وكثيرا ما تتعدى عليها بالضرب المبرح بحجة أنها تقوم بكشف أسرار حياتها الزوجية أمام الجيران، وتفاصيل العلاقة الحميمة مع زوجها.

البداية عندما تلقى قسم شرطة بولاق الدكرور بلاغًا بوصول طفلة جثة هامدة إلى المستشفي وبها آثار تعدى وضرب، وعلى الفور وجه اللواء محمود السبيلي مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة بسرعة كشف ملابسات الحادث.

وكشفت التحريات أن السيدة تزوجت من والد المجنى عليها منذ 3 أشهر، وكانت تتشاجر مع الطفلة صاحبة الـ6 سنوات بسبب قيامهما بنقل أسرار المنزل أمام الجيران، وتفاصيل علاقة المتهمة الحميمية بزوجها وتحرر محضر بالواقعة