انا الشام

( انا الشام )

أنا سوريةُ الشامِ سأبقى الوطنُ والعنوان
١
مددتُ يدي ومحبتي لكلّ العالم يعرفونني

أنا أمّ الحضارات وأقدمها فرشتُ لكم الورود

وياسمين الشام وتخلّيتم عني وطَعَنتُم
ش
بقمحي و زرعي اسألوا التاريخ عنِّي

عن أمجادي عن الماضي عن المستقبل والآتي

الّتي سطر بطولات الشرفاء والشجعان

أنا الشّام لنْ أكون موجوعةً بعدَ الآن

ولنْ أبكي على مَن طَعِن بي وأبكاني

و أوجعني في هذا الزمن سَيكتب التاريخ

نصراًويرسمُ كلّ رسامٍ خريطةَ سورية الشامِ

سيكتب الأدباء والشعراء عني عن حبي

وفرحي وأحزاني وعن وجعي وعن نصرٍ

سطّرَُ لقائدٍ مغوار إسمه بشار وجيشٍ

وشعبًٍ قدموا أنفسهم شهداء لكي

يبقى ترابُ الوطن والكرامة والشهامة

والوجود والوجدان أنا الشّام أنا الوطن

والعنوان أنا الاسطورة والبصمة والحضارة

التي لا يمحيها الزمان تشهدُ الأوابدُ
والتاريخ تشهد عني كل المكاتب

الله أوّل من شهد عن أرض الأولياء والأنبياء

وعن أوّل شهيد في هذا المكان

أنا تراب الأرض والسهول والجبال

والأشجار والورود

انا بحر الحب والسّلام أنا بحور الشّعر

وحكايات وبطولات الماضي والحاضر

انا تشرين النصر أنا لواء اسكندرون
والجولان

أنا الشّام أنا الوطن والعنوان أنا ماء السماء

الّتي أنزلت من ربّ العطاء أنا الأرض

المباركة الّتي خلقها الله في هذا الزّمان

وتباركَتْ بها البشر وكلّ السّموات

أنّا أمّ الشّعر والحكايات والروايات

أنا سورية الشّام

سأبقى الوطن والعنوان أنا قلعة الصمود

أنا السَّيف الدّمَشقِيِّ بوجه الغزاة أنّا الشام

في معارك السّاحات قاهرة الغزاة أنا بحر الحبّ

نبع الحنان بلدُ السّلام بلدُ المحبةِ والأمان

سَأبقى الوطن والعنوان

{ أنا الشّام }
أرضُ الأنبياء والأولياء الصّالحين

أرض الثقافات أمّ الأديان أمّ الحضارات

بلدُ المحبةِ والسّلام

سأبقى الوطن والعنوان

أنا الشّام

بقلم الشاعر محمود العوض